كلية الهندسة تستضيف استاذا زائرا من جامعة سونبيرن التكنلوجية الاسترالية
09/03/2018
برعاية ( الاستاذ الدكتور عباس فاضل الدليمي ) رئيس جامعة ديالى المحترم وبأشراف ( الاستاذ الدكتور عبد المنعم عباس كريم ) عميد كلية الهندسة المحترم .اقيمت على قاعة الملتقى الاكاديمي ورشتي عمل حاضر فيها الاستاذ الزائر الدكتور رياض المهيدي التدريسي في جامعة سونبيرن الاسترالية

 

 

 

 

برعاية ( الاستاذ الدكتور عباس فاضل الدليمي ) رئيس جامعة ديالى المحترم وبأشراف ( الاستاذ الدكتور عبد المنعم عباس كريم ) عميد كلية الهندسة المحترم .اقيمت على قاعة الملتقى الاكاديمي ورشتي عمل حاضر فيها الاستاذ الزائر الدكتور رياض المهيدي التدريسي في جامعة  سونبيرن الاسترالية .انسجاما مع توجهات الجامعة في الانفتاح على على الجامعات العالمية الرصينة وسعيها لتكون ضمن طليعة المؤسسات التعليمية على المستوى المحلي وقد اصبح ذلك واضحا للعيان وفي مختلف الميادين نتيجة للتخطيط الناجح الذي اتبعته الجامعة في السنوات المنصرمة الاخيرة من اجل تطويرها . وكان لكلية الهندسة الدور الفاعل في تنفيذ هذه الخطط لما تمتلكه من امكانات مادية وبشرية مبدعة بإمكانها ان تكون احدى المفاصل الهامة التي ساهمت في تطوير القطاعات المختلفة للجامعة. وقد دأبت كلية الهندسة بوضع الخطط الكفيلة في تطوير كادرها بالاعتماد على الكفاءات العالمية المتميزة . حيث يعتبر الدكتور رياض المهيدي من العلماء المتميزين في مجال الابنية الذكية وهو مدير مركز مختبر الابنية الذكية و مساعد رئيس الجامعة في جامعة سونبيرن الاسترالية .

خلال مسيرته العلمية انجز 185 بحث علمي تخصصي ولديه اكثر من 10 كتب مؤلفة و حاصل على العديد من الجوائز العالمية . كما حصل المهيدي على وسام وران من قبل جمعية المهندسين الاستراليين مؤخرا 2017.

تضمن ورشة العمل الاولى موضوع :

Enhancement of the Safety of Structures under Extreme Events

تعزيز سلامة المنشآت تحت خطر الاحمال الخارجة عن المالوف

حيث تم التطرق الى اهم المؤثرات الخارجية التي تؤثر على التصاميم الهندسية للمنشآت . حيث تم استعراض اهم الاختبارات الحديثة التي تجري على عمليات البناء في مراحل التصميم من تأثير الزلازل و الاعاصير والحرائق من اجل ضمان سلامة المنشأ بعد التنفيذ .

 

وتناولت ورشة العمل الثانية موضوع :

Problem-Based Learning as a Model for Outcome-Based Education in Engineering

التعلم القائم على المشكلة كنموذج لمخرجات التعليم في الهندسة

تم عرض فكرة التعلم القائم على المشكلة كأسلوب للتعلم الهندسي الحديث .كون  المشاكل تولد الحلول وتؤسس لروح الفريق البحثي . تمتاز طبيعة الدراسة في المجال الهندسي بكونها في حالة تطور مستمر مع تطور العلوم والاختراعات و الصناعة . ونتيجة ذلك تتولد الكثير من المشاكل التي يمكن ان تستغل كمواضيع للتدريس . حيث بالإمكان طرح فكرة قابلة للتعديل من قبل التدريسي وعلى الطلبة ان يعملوا كفريق واحد على حل هذه المشكلة وبذلك يتحقق الهدف الرئيس من التعليم كونه عملية تفاعل بين الطالب و المدرس و المادة الدراسية .